الشتا وأعدائه!

 

صحيح فيه ناس شتوية الطبع بتحب الشتاء بجوه البارد وأمطاره وشبورته. لكن فيه ناس أكتر بيرتبط عندها الشتا بالأنفلونزا والكحة وبتحس ان موسم الشتا هو موسم الإحباط والإكتئاب والحزن. يمكن لأن فيه حاجات كتير بتقوى الإحساس دا زى إن السما مغيمة والشمس غايبة والنهار قصير.

ولو تناولنا الموضوع بشكل علمى ومنطقى أكتر ،فبمرور الوقت أثبتت الأبحاث أن قلة التعرض للشمس بيؤدي لنقص فيتامين “د” في الجسم ودا ممكن يسبب حالات اكتئاب طفيفة. كمان أثبتت ان الإحساس السلبى فى الشتا ممكن بردو يكون بسبب خلل في مستوي توازن الجسم لهرمون الميلاتونين واللى بيلعب دور مهم في تغير أنماط النوم وتقلب المزاج والسبب الرئيسى له هو تغيير المواسم.

 

وعلشان الشتا هيفضل موجود كل سنة حتى لو شهوره قلت ،والناس اللى بتكرهه هتفضل موجودة فممكن يعملوا شوية حاجات تخلى مزاجهم أحسن فى الشتاء

  • اعتمدوا على البرتقال والليمون فى الأكل علشان ليهم دور سحرى فى القضاء على المزاج السىء فى الشتا
  • حاولوا تدخلوا فى وجباتكم الأكل الغنى بالحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم
  • لتعويض نقص فيتامين “د” خلال فترات الشتاء، ينصح الخبراء نقلا عن صحيفة “بيلد” الألمانية بتناول الأسماك وصفار البيض ومنتجات الألبان والكبد.
  • بلاش تكتروا من أكل السكر والكربوهيدرات الموجودين فى الشوكولاتة والمعجنات لأن اكتئاب الشتا بيخلى الجسم محتاج كميات كبيرة منهم.واستبدلوهم بكميات مختلفة من الفاكهة والخضار.
  • تعرضوا لأشعة الشمس لمدة أطول. وبلاش تقعدوا فترة طويلة فى مكان مظلم خصوصا بالنهار.
  • جربوا تمارسوا الرياضة في الأماكن المفتوحة زى المشي والجرى وركوب العجلة. النوع دا من الرياضة بيحسن النفسية بشكل كبير علشان فيه تعرض مباشر للشمس.
  • اسمعوا موسيقى مبهجة تساعد على تحسين المزاج بشكل ملحوظ.
  • قللوا من شرب الكافيين لأنه لما ترتفع نسبة الكافيين في الدم إلى أقصى حد وبعدين تنخفض هتحسوا بالتعب والعصبية أكثر. بالإضافة انه بيقلل مستوى عدد من المكوّنات الغذائية في الجسم، الهامة لعمل الجهاز العصبي السليم. فخلوها كوباية قهوة واحدة فى اليوم .

Share this...
Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *