دينا موسى 17 عاماً – باحثة مصرية تنقذ أرواح العالم بإختراعها الجديد.

 

بعد العمل لمدة عامين في كلية الصيدلة بجامعة Albany بنيو يورك، تمكنت دينا موسى ذات السبعة عشر عاماً من تطوير منتجها الطبي Hemostat V-Seal والذي يمكنه توقيف نزيف الدم من أي من أنواع الجراح ممكن أن تصل سرعة مفعوله الى 10 ثوانِ فقط!! فعملية إيقاف النزيف تتكون من ثلاث مراحل ومعظم الطرق المتاحة حالياً تقوم برمحلة واحدة فقط حتى يتمكن الأطباء من اجراء باقي المهمة، لكن التركيبة التي اخترعتها دينا تقوم بالثلاث مراحل في مدة بين 3-5 دقائق مع العلم أن أحدث الطرق المتاحة الأن تأخذ من 10-12 دقيقة.

هذا الرقم القياسي لتوقيف النزيف يمكنه إنقاذ أرواح الكثيرين فذلك الفارق يمنع فقدان الكثير من لترات الدم التي قد تؤدي بحياة أحدهم كما أنه يمكن الأطباء من القيام بأخطر العمليات الطبية دون قلق.

نشأت الباحثة الصغيرة في بيت ملئ بالعلوم والأبحاث. فوالدها يعمل دكتور جامعي وباحث كما أن اخواتها دائماً ما كانوا يشاركون في مشاريع علمية. كذلك هي بدأت رحلتها العلمية في سن الخامسة، وكانت أول تجربة علمية لها في تطوير نمو النباتات بعد أن أهداها والدها بذور في عيد ميلادها. فلا مفاجئة أن تصبح باحثة جادة في سن الـ17 وتستطيع إشعال ثورة في المجال الطبي.

 لم تلقى دينا أي سهولة خلال العمل على مشروعها، فكان عليها إقناع الكثير من الجامعات وقد تلاقت الرفض من الكثيرين. حتى أن الجامعة التي قبلتها إشترطت عليها الدراسة والتمرين لمدة سنة كاملة في المعمل قبل أن يسمحوا لها بإستخدام المعمل. وإجتازت دينا تلك الفترة بنجاح حتى إستمرت في مشروعها لمدة سنة رأي النور.

تنوي دينا الأن أن تدرس علم الأحياء التطوري للتعمق في فهم الجزيئات والخلايا بجامعة Yale وعن سبب إختيارها للعمل في ذلك المشروع، قالت أن الحكاية بدأت عندما علمت أن نزيف الدم هو ثاني أكبر مسببات الموت في المستشفيات والعيادات الطبية، كما أنه لا يوجد اسعافات سريعة اذا تعرض أحدهم لجروح خطيرة ومن الممكن أن يفقد حياته في طريقه الى المستشفى. لذلك قررت أن أبدأ بإختراع شئ عليه إنقاذ الأرواح بشكل فعال وسهل الإستخدام ورخيص!

فكل ما تحتاجه لتوقيف النزيف هو نقاط معدودة من المنتج لتوقيف النزيف، أما عن التركيبة الطبية فتقول دينا أنها رخيصة جداً وذلك سيتيحها للجميع بأسعار بسيطة في الأسواق.

Share this...
Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
التعليقات(2)
  1. سعيد 05/12/2016
    • abdulrahman agamya abdulrahman agamya 09/02/2017

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *