قواعد الأداب والإتيكيت لـ Gentleman حقيقي!

هي ليست موضة قديمة الطراز لأن يكون للرجال أداب وسلوكيات مميزة للتعامل والتواجد في المجتمع، في الواقع أنه من المهم الآن وأكثر من أي وقت مضى للرجال أن يولوا اهتماماً لأساسيات الأداب الراقية ذلك مع المنافسة على الوظائف والتواجد في تجمعات الحفلات الخاصة والعامة وغيرها.

بعض الناس يعتقدون أنه لكي تكون قوي عليك إظهار سلوكاً وقحاً وإرهاب الآخرين. والأمر بالطبع ليس كذلك.

إذا إتبعت القواعد الأساسية التي سوف نرصدها عن سلوكيات التفاعل الشخصي والإجتماعي فهذا سوف يعبر عن الإحترام الواجب الذي توليه للآخرين ويرسل رسالة للآخرين بأنك ترغب في تلقي هذا الإحترام في المقابل.

كيفية إتباع الأساليب اللائقة وأخلاقيات التفاعل

ليس عليك المبالغة في إظهار آداب السلوك، فهي يجب أن تأتي بشكل طبيعي، هذا يعني أنه يجب عليك قراءة القواعد وممارستها حتى تتمكن من إتباعها دون الحاجة حتى للتفكير في الأمر، الأمر مثل ركوب الدراجة، كلما مارست قيادتها كلما صار الأمر تلقائي وطبيعي ومعتاد فيما بعد.

الأداب قديمة الطراز

عليك تذكر أن الأداب والسلوكيات اللائقة تنطبق على جميع الناس، بما في ذلك الرجال والنساء والأطفال. وعلى الرغم من أن هناك بعض الأمور التي بدأت قبل فترة طويلة من ولادتك وقد لا تكون منطقية بالنسبة لك لأن تفعلها الآن، لكن حتى بعض هذه القواعد التي تظن أنها قد لا تنطبق على الوقت الحاضر فلا يزال يمكنك اتباعها حيث بالتأكيد ستثير إعجاب الجيل الأكبر سناً، ذلك حيث إيماءة لافتة من جدتك وقد تكون هي الشيئ الذي يلفت نظر فتاة مميزة بالنسبة لك.

الإهتمام بالإنطباع الأول

كما يقول المثل القديم، “لديك فرصة واحدة فقط لخلق الإنطباع الأول”، لذلك تأكد من أن يحسب هذا الإنطباع لصالحك.

الناس يميلون إلى التمسك بالصورة الأصلية والأولية التي كونوها عنك لفترة طويلة جداً.

وحتى لو سعيت للإضافة أو تعديل تلك الصورة لاحقاً، فيمكنك الإعتماد كثيراً على الصورة التي كونوها في الإجتماع الأول. هذه المبادئ التوجيهية جيدة لإتباعها في البداية، سواء كنت في حفلة أو مقابلة لوظيفة جديدة على سبيل المثال.

إتباع إتيكيت التفاعل الإجتماعي يومياً

أنت لا تحتاج لممارسة الأداب المناسبة فقط في أول لقاء مع شخص ما، بل أنت بحاجة للحفاظ على هذا الإتيكيت في كل وقت لأنه يعبر عن شخصيتك، الأمر ليس صعب كما يبدو، كل ما عليك القيام به هو ممارسة تلك الأداب حتى تصبح عادة.

الأمر هو عن منح الإعتبار الواجب للآخرين. كقول “لو سمحت”، “من فضلك”، و “شكرا”، وإحترام المساحة الشخصية للأشخاص.

________________________________________________________________________________________

كانت تلك بداية إفتتاحية لسلستنا الجديدة إتيكيت، تابع معنا على Get Healthy Arabia حلقات تفصيلية عن: أداب بدأ الحديث، إتيكيت المصافحة، إتيكيت مقابلة العمل، أداب التواجد في المطاعم وغيرها من القواعد التي ستخلق منك رجل مميز ولافت.

Share this...
Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *