مايكل فيلبس الأسطورة

جوزيف  سكولينج (June 16, 1995)

جوزيف  سكولينج سباح سنغافوري قرر أن يثبت صحة المقولة “كلما زاد سقف الطموح كلما فاقت الإنجازات الحدود”  ليس أول من يجني الميدالية الذهبية في السباحة لكنه من القلائل الذين استطاعوا التغلب على قدوتهم ومثلهم الأعلى، لذلك يعد نجاحه من أصعب الإنجازات لأن قدوته هو الأسطورة التي لم يراها التاريخ من قبل مايكل .فيلبس الحاصل على 23 ميدالية ذهبية في الأولمبياد

قد صادف جوزيف سكولينج مايكل فيلبس في أوليمبياد 2008 كمشجع له وقرر آن ذاك أنه لن يقول أقل من فيلبس شأناً وتمنى أن يصل لمستواه، وبعد هذا الحلم بثمان سنوات تقابلوا مرة أخرى في أولمبياد ريو2016 لكن هذه المرة ظهر جوزيف كمنافس وليس مشجع، وقد تحقق حلم جوزيف سكولينج ليصبح أول من يهزم الأسطورة ويجنب فيلبس عن الصدارة المستمرة فقد أصبح هو المركز الأول!
Michael Phelps and Joseph Schooling

فوز جوزيف لم ينحصر على مكسبه هزيمته لمايكل فيلبس حيث أنه حصد الميدالية الذهبية الأولى لبلاده “سنغافورة” لذلك قال:
“أشعر بسعادة كبيرة. لا أعتقد أنني تفهمت الأمر بعد. هذا أمر جنوني”.

فقد ضمن جوزيف دخول التاريخ بأكثر من إنجاز في حدث واحد؛ والواضح أمام الجميع أن السبب الرئيسي هو سقف طموحه اللا محدود. واحتل فيلبس -حامل لقب السباق وصابح الرقم العالمي والذي ينوي الإعتزال للمرة الثانية بعد ريو-  المركز الثاني متساوياً مع إثنين من أهم منافسيه الجنوب افريقي تشاد لوكلوه والمجري لازلو تشيه.

كيتي ليدكي (March 17, 1997)

Michael Phelps Giving Young Katie Ledecky His Autograph Ten Years Ago

مايكل فيلبس و كاتي ليدكي

 

 

و قد تم تداول الصورة علي شبكات التداول الاجتماعي كنجوم السباحة للفريق الامريكي في أولمبياد ريو 2016 ،  صورة 2006 تظهر لفيلبس البالغ من العمر 21 عاما, و هو يوقع أتوجراف للصغيرة كيتي المولعة بالسباحة و الاولمبياد. وتم إعادة  تغريدها 20،000 مرة في ليلة و احدة,

 وحصلت ليدكي البالغة 19 عاماًعلي 4 ميداليات ذهبية وو احدة فضية في 200 متر و 400 متر و 800 و 4*200 سباحةحرة و 4*100 تتابعوحطمت الرقم العالمي في رياضة السباحة800 متر حرةيوم الجمعة في دورة الألعاب الأولمبية المقامة في ريو دي جانيرو 2016

هذا و قبل من أربع سنين بس، فاجأت السباحة  الصغيرة كيتي ليدكي العالم بإحرازها ميدالية ذهبية في دورة الألعاب الأولمبية «لندن 2012» وهي  في الخامسة عشرة من عمرها. وخلال السنوات الأربع التالية، تطورت ليدكي لتكون من أفضل السباحات في العالم.

 

 

 

It's only fair to share...Share on Facebook0Share on Google+0Pin on Pinterest0Tweet about this on Twitter

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *